آخر تحديث للموقع :20:18


الحكومة السودانية و"يوناميد" تشرعان رسمياً في ترتيبات الخروج

ورشة مشتركة بين الشركاء المحليين والدوليين ووكالات الأمم المتحدة
بدأت يوم الإثنين بمقر البعثة المشتركة بين الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة "يوناميد"، بمدينة الفاشر، ترتيبات خروج البعثة من إقليم دارفور بعقد ورشة مشتركة بين الشركاء المحليين والدوليين ووكالات الأمم المتحدة .


وقال ممثل حكومة ولاية شمال دارفور، محمد إبراهيم عبدالكريم، في الورشة الافتتاحية، إنه من المهم معالجة القضايا العالقة والخروج بتوصيات وتشكيل آلية لتنفيذ مخرجاتها .


من جهته أوضح نائب رئيس اللجنة الوطنية لخروج البعثة، السفير محمد سعيد حسن، أن الغرض من الورشة إحكام التنسيق بين الحكومة والبعثة بشأن الانتقال من مساعدة المجتمعات إلى مرحلة التعافي والسلام المستدام.


وكانت بعثة "يوناميد" أكدت في مؤتمر صحفي الشهر الماضي، أنها سلمت أصول ومقار بقيمة 99 مليون دولار للحكومة السودانية، بعد أن انسحبت من العديد من المواقع بولايات دارفور منذ عامين .


واضطر مجلس الأمن إلى الموافقة على التمديد الفني لولاية "يوناميد" لمدة أربعة أشهر في يونيو الماضي، في خضم الجمود في الوضع السياسي في السودان، وعلق الانسحاب التدريجي لها.


وبموجب التجديد الحالي سيقدم الأمين العام للأمم المتحدة ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، تقريراً مشتركاً لمجلس الأمن في موعد أقصاه 31 يناير المقبل، يتضمن تقييم الوضع على الأرض وتوصيات بشأن مسار العمل المناسب فيما يتعلق بالخفض التدريجي للبعثة، ليقرر المجلس بحلول 31 مارس المقبل 2020 مسارات العمل المتعلقة بانسحاب وخروج العملية

المختلطة، واعتماد مشروع قرار جديد بشأن متابعة وجود البعثة.


 



شبكة الشروق + وكالات


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."