آخر تحديث للموقع :20:22


الأمم المتحدة تطالب بالشفافية في صرف أموال "سلام" الجنوب

شيرر: اجتماعات مغلقة بين البعثة مع أطراف الاتفاقية
طالبت بعثة الأمم المتحدة في جنوب السودان، لجنة الفترة ما قبل الانتقالية برئاسة توت قلواك، بالشفافية في استخدام أموال تنفيذ الترتيبات التي تسبق تشكيل الحكومة الانتقالية في العام المقبل.


وقال ديفيد شيرر، رئيس البعثة وممثل الأمين في جنوب السودان، في مؤتمر صحفي بجوبا، إن البعثة تقف مع رؤية الاتحاد الأفريقي على أن يتم دفع مبلغ "100" مليون دولار أمريكي، وتؤكد أن تلك الأموال يتم دفعها والتعامل معها بالشفافية، ومعرفة حجم الأموال المستخدمة في تنفيذ البنود التي تسبق تشكيل الحكومة من قبل اللجنة المعنية.


 وأشار شيرر، إلى أن الكثير من الناس غير متأكدين أين تذهب الأموال، برغم من المعلومات التي تتحدث عن أرقام مختلفة من الأموال تم دفعه، مشدداً على استقلالية الآلية.


وتابع "نطالب الآلية بالشفافية، حتى يتسنى للجميع معرفة أين تذهب هذه الأموال، وأن الاتحاد الأفريقي يدعم الخطوة بالشدة".


وكشف شيرر، عن اجتماعات مغلقة بين البعثة مع أطراف الاتفاقية، لتسهيل عمليات تنفيذ الاتفاقية، مبيناً أن عملية تجميع القوات تقع على عاتق لجنة توت قلواك، وأن البعثة مهامها فقط تقديم الدعم اللوجستي.


وأكدت البعثة، عن وجود تحديات واجهت اللجان في الفترات الماضية، مما جعل بعض الجنود الذين وصلوا إلى مناطق التجميع يتراجعون ويبدأون في العودة إلى ديارهم أو الذهاب إلى أماكن أخرى.


 



وكالات


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."