آخر تحديث للموقع :01:05


التونسيون ينتخبون ثالث برلمان بعد الثورة

الانتخابات التشريعية تأتي بعد ثلاثة أسابيع من الجولة الأولى للانتخابات
فتحت مراكز الاقتراع في تونس، يوم الأحد، أبوابها أمام الناخبين للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات التشريعية الثالثة منذ ثورة 2011 لاختيار 217 نائباً من بين آلاف المرشحين. ويبلغ عدد الناخبين المسجلين سبعة ملايين و81 ألفاً و307 ناخبين.


وبحسب الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، فإن الناخبين سينتخبون 217 ممثلاً جديداً من بين 1592 مترشحاً في 27 دائرة.


والقوائم المترشحة هي: 695 قائمة حزبية، و190 قائمة ائتلافية، و707 قوائم مستقلة، وبلغ مجموع عدد هذه داخل تونس 1405 مقابل 187 في الخارج.


ويجرى التصويت على القوائم في دورة واحدة، ويتم توزيع المقاعد على مستوى الدوائر على أساس التمثيل النسبي.


وتأتي الانتخابات التشريعية بعد ثلاثة أسابيع من الجولة الأولى للانتخابات الرئاسية التي أفرزت صعود المترشح المستقل، قيس سعيد، ورئيس حزب "قلب تونس" نبيل القروي، الموقوف في السجن على خلفية قضايا فساد.


ويتولى رئيس الجمهورية التونسية (المؤقت حالياً) خلال أسبوع من إعلان النتائج النهائية للانتخابات التشريعية، تكليف الحزب الفائز بأكبر عدد مقاعد البرلمان بتشكيل الحكومة في مدة زمنية لا تتجاوز الشهرين، على أن يصدق عليها البرلمان بأغلبية 109 أصوات.



وكالات


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."