آخر تحديث للموقع :21:00


المغرب: تعيين أول رئيسة لمحافظة

القانون في المغرب ينص على إجبارية تخصيص 60 مقعداً برلمانياً للنساء
سجلت المرأة المغربية، نصراً جديداً، عقب تعيين أول رئيسة محافظة في جنوب البلاد، وسط آمال بأن يمنح هذا المنصب "زخماً" لمشاركة النساء في المجال السياسي بالمملكة، وجرى انتخاب السياسية عن حزب التجمع الوطني للأحرار امباركة بوعيدة رئيسة لمحافظة "كلميم واد نون".


وتقع "كلميم واد نون" في جنوبي البلاد، كما سبق للمسؤولة أن شغلت منصب الوزيرة المنتدبة لدى وزير الخارجية.


وتعد هذه المحافظة، أي كلميم واد نون، واحدة من اثنتي عشرة محافظة، أو ما يعرف في المغرب بالجهات، وتسعى السلطات إلى منح هذه المجالس صلاحيات أكبر، في مسعى إلى التقليل من الطابع المركزي للدولة.


لكن بوعيدة لم تكتف بهذا السبق، ففي سنة 2014، كانت أول وزيرة تضع مولودتها، وهي تشغل منصباً حكومياً يتطلب منها كثرة السفر، واضطرت إلى التغيب لفترة قصيرة ريثما تستعيد عافيتها.


ويعيد هذا الانتخاب فصولاً من نضال المرأة المغربية، إذ استطاعت بعض النساء أن يصلن إلى مواقع كبرى، مثل المستشارة الملكية الراحلة زليخة نصري، التي قدمت المشورة لعاهل البلاد، لملك محمد السادس.


وينص القانون في المغرب، على إجبارية تخصيص 60 مقعداً برلمانياً للنساء، لأجل ضمان تمثيلية المرأة، ويرتفع هذا العدد في كثير من الأحيان، لأن بعض النساء يترشحن خارج قائمة "الكوتا"، أي يدخلن في تنافس مع المرشحين الرجال، وتتولى عدة وزيرات حقائب في الحكومة الحالية.



وكالات


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."