آخر تحديث للموقع :20:20


"الحرية والتغيير" تعود للمفاوضات المباشرة

عباس: التفاوض سيكون محصوراً في نقطة واحدة
وافقت قوى إعلان الحرية والتغيير علي العودة للمفاوضات المباشرة مع المجلس العسكري الانتقالي تستأنف في وقت لاحق، يوم الأربعاء، بحضور وسيطي الاتحاد الأفريقي وإثيوبيا هي الأولى بين الطرفين منذ أحداث فض الاعتصام من أمام قيادة الجيش.


وأكد القيادي في قوى الحرية والتغيير مدني عباس مدني في مؤتمر صحفي بالخرطوم، الأربعاء، أن التحالف وافق مبدئياً للدخول في مفاوضات مباشرة مع المجلس العسكري، لكنه اشترط تضمين ست نقاط في ورقة التفاوض الأفريقية الإثيوبية المشتركة.


وأوضح أن من بين هذه النقاط مراجعة إجراءات بناء الثقة بإطلاق سراح المعتقلين وعودة خدمة الإنترنت وإطلاق الحريات، مشيراً إلى أن من بين النقاط أيضاً أن يكون هناك مدى زمني لعملية التفاوض اقترحت قوى التغيير أن يكون لمدة 72 ساعة.


وقال عباس إن التحالف يتطلع إلى استلام ورقة الوساطة المعدلة حتى يتأكد من تضمين الوسطاء للنقاط المطروحة، مؤكداً أن الوسطاء أبلغوهم بأنهم ليس لديهم مانع من تضمينها.


ولفت عباس إلى أن التفاوض مع المجلس العسكري سيكون محصوراً في نقطة واحدة هي رئاسة مجلس السيادة.


وكان وسيطا إثيوبيا والاتحاد الأفريقي حثا، الثلاثاء، المجلس العسكري الانتقالي وقوى إعلان الحرية والتغيير لإجراء محادثات مباشرة، الأربعاء، بهدف التوصل إلى اتفاق بشأن المسائل العالقة.



شبكة الشروق


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."