آخر تحديث للموقع :00:14


التماس لمحكمة سويسرية بوضع بوتفليقة تحت الوصاية

الالتماس قال إن الوضع الصحي لبوتفليقة يجعله عرضة للتلاعب
قدَّمت محامية سويسرية، يوم السبت، التماساً إلى محكمة مختصة، تطالب فيه بوضع الرئيس الجزائري عبدالعزيز بوتفليقة، الموجود في جنيف حالياً للعلاج، تحت الوصاية، حفاظاً على سلامته الشخصية. ويأتي الالتماس مع استمرار التظاهرات ضد ترشيح بوتفليقة البالغ 82 عاماً لولاية رئاسية خامسة.


وقالت المحامية ساسكيا ديتيشايم، رئيسة الفرع السويسري في منظمة "محامون بلا حدود" في الالتماس الذي لم تقدِّمه باسم المنظمة، إن الوضع الصحي الهش لبوتفليقة يجعله عرضة لـ"التلاعب" من جانب المقربين منه.


وأفاد الالتماس "من الواضح أن الرئيس الجزائري غير قادر على التمييز بين الأمور حالياً في ظل وضع صحي حرج للغاية، فهو لا يتخذ قرارات إنما حاشيته السياسية والعائلية تقوم بذلك". وتعتبر المحامية أن الرئيس الجزائري لم يقرر بنفسه تقديم ترشحه لولاية خامسة.


كما يطلب أن يكون أي اتصال رسمي باسم بوتفليقة موضوع اتفاق مسبق مع الوصين للتأكد من أن التصريحات تصدر فعلياً منه. وأخيراً، يدعو إلى ضرورة تعيين هذا الوصي من خارج الدائرة المحيطة بالرئيس، وأن يكون بالضرورة محايداً.


وبموجب اتفاقية لاهاي، يعود إلى السلطات القانونية الجزائرية تحديد ما إذا كان ينبغي وضع مواطن ما تحت الوصاية.


 



وكالات


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."