آخر تحديث للموقع :17:48


سعوديات يصعدن جبال مكة الشاهقة ويُردِّدن: من يقبل التحدي؟

سعوديات: رسالتنا للمجتمع بأن يكون المشي نمطاً من أنماط الحياة
رغم صعوبة الصعود إلى جبال مكة المكرمة الشاهقة والوعرة، إلا أن 12 شابة قررن خوض غمار التحدي، في رسالة هدفها نشر الوعي بأهمية المشي والاهتمام باللياقة والصحة، ومن أعلى قمة جبل النور الذي يطل على مكة.

وحملت الفتيات عبوات مياه للتزود أثناء السير وبعض الفاكهة، ولافتات يبعثن من خلالها رسائل تثقيفية للمجتمع عبر رياضة "الهايكنغ".

وأوضحت الشابات أنهن من خلال هذه الرياضة يقمن بدعوة المجتمع لمحاربة الأمراض بالمشي، وأن الخمول والراحة بوابة الداء للجسم، بحسب قولهن.

 وأفادت قائدة "هايكنغ" السعودية النسائي بمكة المكرمة، إسراء السمّان، وفقاً لـ"العربية نت"، أن رياضة "الهايكنغ" تُعرفنا على الجهد الذي كان يبذله الأجداد، وتكشف لنا أسرار القوة البدنية التي كانوا يتمتعون بها، وكيف تحملوا ظروف الحياة والسفر سيراً على الأقدام.

 وقالت "السير في الممرات الجبلية صحة، ويعطي انطباعاً عن اللياقة، وهذه الرياضة ليست مقتصرة على الرجال، بل هي رياضة قائمة بحد ذاتها في كثير من الدول".

وأكدت أن المشي الجبلي "الهايكنغ" رغم صعوبته ومخاوف الصعود، إلا أنها رياضة ممتعة وشيقة، فيها فوائد بدنية ونفسية لا يعرفها إلا من جربها، على حد وصفها.

وأضافت: "اليوم نحن هنا نوجه رسالة إلى المجتمع، ليكون المشي نمطاً من أنماط حياتهم، والاستمرار في الممارسة سبب من أسباب الوقاية من الأمراض، وذلك ليعيش المجتمع حياة صحية وحيوية".



وكالات


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."