آخر تحديث للموقع :01:02


كبر يتسلّم مهامه رسمياً نائباً لرئيس الجمهورية

رئيس الجمهورية قال إن البلاد لا حاجة لها في حكومة مترهلة
تسلّم يوم الأربعاء، عثمان محمد يوسف كبر، نائب رئيس الجمهورية، مهام منصبه الجديد بالقصر الجمهوري من خلفه، حسبو محمد عبدالرحمن، الذي شغل المنصب خلال الفترة الماضية.


وكان رئيس الجمهورية، المشير عمر البشير، اتخذ يوم الأحد الماضي عدداً من القرارات في إطار إعادة هيكلة مؤسسات الدولة، شملت حل حكومة الوفاق الوطني، وتعيين بكري حسن صالح، نائباً أول للرئيس، وتعيين محمد يوسف كبر، في منصب نائب الرئيس، وتسمية معتز موسى، رئيساً للوزراء.


وقال البشير في خطاب له عقب إعلان القرارات، إنه لا حاجة لحكومة مترهلة تخصص لها ميزانية كبيرة، وأشار إلى أن الحكومة الجديدة ستعمل على الاهتمام بمعاش الناس وتحقيق التوازن الاقتصادي الكلي وتهيئة مناخ الاستثمار وتشجيع المستثمرين.


وأكد البشير في خطابه للأمة أن الإعلان عن التشكيلة الجديدة تم وفقاً لعدة معايير، أساسها تنفيذ المهام المطلوبة في الفترة التي تمر بها البلاد.


وقال إنها ستعمل على مواجهة التحديات الاقتصادية وترشيد الإنفاق العام، مضيفاً أنها ستعمل على تحقيق توازن اقتصادي وإحداث مراجعة للقرارات كافة بما يحقق الهدف المنشود.


وأكد أنهم واثقون من تحقيق النهضة التنموية والمشروعات بشتى أنحاء البلاد، وتعهد بالعمل على توفير المناخ المناسب لجذب الاستثمارات.


وأشار رئيس الجمهورية إلى ضرورة الاهتمام بمعاش الناس، وأنه سيكون من الأولويات في الموازنة المقبلة.


وأكد أن التعديل الحكومي تم بمشاورة أحزاب وأطراف الحوار الوطني كافة.

 



شبكة الشروق


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."