آخر تحديث للموقع :19:27


استراتيجية وطنية لمكافحة المخدرات

حامد قال إن التعاون بين دول الإقليم يسهم في حصار المخدرات
أعلن وزير الداخلية، إبراهيم محمود حامد، عن عمل استراتيجية وطنية لمكافحة المخدرات والمؤثرات العقلية بمشاركة وزارات الصحة والتربية والتعليم، للحد من نشاط المخدرات بالمراقبة ووضع التشريعات بالتنسيق مع الجهات ذات الصلة، بجانب التنسيق مع دول الإقليم.


 وأضاف حامد خلال زيارته التفقدية يوم الأربعاء لرئاسة مكافحة المخدرات برفقة مدير قوات الشرطة، الفريق أول شرطة هاشم عثمان الحسين، أن التعاون والتنسيق مع دول الإقليم بتبادل الخبرات ورفع القدرات، يسهم في الحد من نشاط المخدرات بين الدول ليسهل حصارها وكشف القائمين على أمرها.


وأشاد وزير الداخلية بالجهود الكبيرة التي تضطلع بها الإدارة العامة لمكافحة المخدرات في الحد من انتشارها وسط المجتمع، مشيراً إلى أنها استطاعت تحقيق العديد من الإنجازات بالقبض على مهرّبي ومروجي المخدرات الذين يسعون إلى تدمير عقول الشباب.


وأشار إلى أن المخدرات مشكلة عالمية تعاني منها معظم دول العالم ما يتطلب دعمها بمعينات العمل الفنية، بجانب استخدام التقنية للحد من تحركات تجار المخدرات.


من جانبه أشار مدير عام قوات الشرطة، إلى ضرورة إشراك المجتمع في عملية المكافحة التي تتطلب بذل وتنسيق كل الجهود لمحاربتها والعمل على سد المنافذ الحدودية ومراقبتها لمنع دخولها بتفعيل الاتفاقيات مع الدول الصديقة، لأن المخدرات جريمة تهدد المجتمعات بما تتركه من آثار سالبة على الإنسان واقتصاد البلدان.



سونا


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."