آخر تحديث للموقع :23:06


المعارضة تدعو لاستمرار الضربات لتقويض الأسد عسكرياً

الجنرال كينيث مكينزي من البنتاغون: الضربات كانت دقيقة وفعالة وساحقة- (أسوشيتدبرس)
قال الائتلاف السوري المعارض، إن الضربة العسكرية الأميركية الأخيرة خطوة مهمة باتجاه تقويض الإمكانات العسكرية لنظام الأسد، مؤكداً أهمية استمرارها حتى استكمال أهدافها في منع النظام وحلفائه من استخدام أي سلاح ضد المدنيين في سوريا.


وشدد في بيان على ضرورة تحييد المدنيين عن العملية العسكرية وحمايتهم، وأن يكون هدف التحالف من العملية إرغام النظام على القبول بالعملية السياسية، وفق جنيف-1 وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة.


وحمّل الائتلاف النظام السوري وحلفاءه مسؤولية ما آلت إليه الأوضاع في البلاد، بسبب استمرارهم في ارتكاب جرائم القتل بحق الشعب السوري، بحسب ما جاء البيان.


وكانت وزارة الدفاع الأميركية "البنتاغون" قالت أمس في بيان، إن الضربات أصابت كل أهدافها بنجاح، وشلت إلى حد بعيد قدرة الأسد على إنتاج أسلحة كيميائية. ولم ترد تقارير عن سقوط ضحايا من المدنيين بسببها.


ووصف الجنرال كينيث مكينزي من البنتاغون، الضربات بأنها كانت "دقيقة وفعالة وساحقة، وستعيد برنامج الأسلحة الكيميائية السوري سنوات إلى الوراء".


وقالت وزارة الدفاع إنها استهدفت صلب البرنامج الكيميائي السوري من حيث البحث والتطوير والتخزين، وتمكنت من تدمير كل الأهداف العسكرية بالمنشآت الكيميائية التي استهدفتها.


وأضافت أن المضادات الأرضية السورية لم تتمكن من اعتراض أيٍّ من الصواريخ الأميركية.



وكالات


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."