آخر تحديث للموقع :20:58


"الثقافة" تدعو إلى إعادة قراءة العلاقات السودانية التركية

الوزير قال إن العلاقات التاريخية لم تجد حظها من البحث
دعا وزير الدولة بوزارة الثقافة، حسب الرسول بدر، إلى إعادة قراءة تاريخ العلاقات السودانية التركية، بمناهج بحثية حتى تمضي إلى آفاق أرحب. وقال إن الروابط التاريخية التي تجمع بين البلدين منذ 1555، لم تجد حظها من المناقشة والبحث.

من جانبه، قال ممثل السفارة التركية بالخرطوم، ليفنت تركمان أوغلو، إن "الندوات الأكاديمية والأوراق العلمية التي تبحث في العلاقات بين الشعوب تكون بمثابة داعم، وتساعد متخذ القرار على المضي في الطريق الصحيح".

ولفت خلال حديثه في ندوة، الخميس، تحت عنوان "العلاقات السودانية - التركية -الماضي، والحاضر وآفاق المستقبل"، إلى أن العلاقة بين البلدين "تسير بصورة جيدة، خاصة عقب زيارة الرئيس التركي، أردوغان، للبلاد في ديسمبر، وستمضي نحو الأفضل في الأيام المقبلة".

ونوقشت خلال الندوة التي نظمها المركز القومي لرعاية الثقافة والفنون، بالتعاون مع المركز الدولي لاستشراف المستقبل 3 أوراق علمية، قدمها أساتذة التاريخ من 3 جامعات سودانية.

وقدم بروفيسور أبوبكر حسن محمد، ورقة بعنوان "سياسات تركيا الإقليمية وأثرها على مستقبل العلاقات السودانية – التركية". فيما تطرقت بروفيسور ميمونة ميرغني حمزة، في ورقتها للبعد التاريخي والاجتماعي للعلاقات بين البلدين، وحملت الورقة عنوان "اتساق فلسفة السلاطين العثمانيين في الحكم مع مشروع محمد علي باشا في حكم السودان".

وأشار بروفيسور السر سيد أحمد العراقي، خلال ذات الندوة إلى دور "الدولة العثمانية في الدعوة الدينية والمحافظة على معالمها الحضارية"، عبر ورقة حملت عنوان "دور السلاطين العثمانيين في نشر الإسلام وحماية مقدساته".



شبكة الشروق


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."