آخر تحديث للموقع :23:26


مراجعة العلامات والخرط الرسمية لحدود حظيرة الدندر

محمية الدندر تقع في تقاطعات ثلاث ولايات هي سنار والنيل الأزرق والقضارف
أوفد ديوان الحكم الاتحادي لجنة فنية لمحمية الدندر القومية لمراجعة العلامات والخرط الرسمية لحدود الحظيرة وحصر المشاريع والبساتين والقرى حسب مهام واختصاصات اللجنة الفنية التابعة للجنة العليا لتطوير محمية الدندر القومية برئاسة وزير ديوان الحكم د.فيصل حسن إبراهيم.


وتقع محمية الدندر في تقاطعات ثلاث ولايات هي: ولاية سنار ولاية النيل الأزرق وولاية القضارف، ويجري بها نهرا الرهد والدندر، وهما موسميان (في الفترة من شهر يوليو وحتى نوفمبر)، بالإضافة لخور قلقو، وخلال عبورها للحظيرة تصب في بعض البرك التي تعرف بالميعات وهي الأماكن التي تحتفظ بالماء في فترة جفاف الأنهار، مثل ميعة عين الشمس وغيرها من أماكن ورود الماء للحيوانات ويوجد في المحمية تنوع نباتي وحيواني كبير.


زيارة المحمية
"
الفترة من يناير حتى أبريل تعتبر من أفضل الفترات لزيارة المحمية ذات الموقع الفريد، حيث تغطي سهولها الحشائش والنباتات والأدغال، بجانب البرك والبحيرات وملتقيات الأنهار
"
وتعتبر الفترة من يناير حتى أبريل من أفضل الفترات لزيارة المحمية ذات الموقع الفريد، حيث تغطي سهولها الحشائش والنباتات والأدغال، بجانب البرك والبحيرات وملتقيات الأنهار، مما يخلق مناخاً مناسباً لتكاثر الحيوانات وإتاحة الفرصة للسياح لاكتشاف ثراء الطبيعة البكر.


وقال رئيس اللجنة الفنية أباذر الحافظ الطيب، مدير إدارة السلام والتعايش السلمي بالديوان، إن اللجنة التي وصلت إلى المحمية، يوم الأربعاء، ستقوم بمراجعة العلامات وإحصاء المشاريع والبساتين وحصر القرى داخل المحمية وعدد السكان بالولايات الثلاث، ومن ثم ترفع تقريرها الختامي لوزير ديوان الحكم الاتحادي رئيس اللجنة العليا لتطوير محمية الدندر القومية.


وأوضح أن اللجنة تضم مهندسين متخصصين من الهيئة القومية للمساحة السودانية وخبراء مساحة ومهندسين من المساحة بالقوات المسلحة وشرطة حماية الحياة البرية وممثلين للولايات الثلاث التي تتداخل معها المحمية.



شبكة الشروق + وكالات


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."