آخر تحديث للموقع :23:20


واشنطن ترفع حظراً عن اختبارات الأمراض القاتلة

تجارب الفيروسات تساعد على ابتكار اللقاحات
رفعت الحكومة الأميركية، حظراً استمر ثلاث سنوات على دراسة الفيروسات القاتلة في المختبرات، وقالت إن فوائد الاستعداد لمواجهة الأمراض المحتملة تفوق مخاطرها. وسيكون في إمكان المختبرات الآن إنتاج سلالات من أمراض الإنفلونزا والالتهاب الرئوي الحاد لدراستها.


وفرض الحظر بعدما سجلت انتهاكات في معاهد فيدرالية خلال طريقة معالجة فيروسات، مثل الجمرة الخبيثة وإنفلونزا الطيور.


ويقول معارضون إن مثل هذه الأبحاث لا تزال تشكل تهديداً بالتسبب في إنتاج أمراض عرضية، لكن المؤيدين يقولون إن مناطق في الولايات غير مستعدة بشكل جيد لمواجهة أي فيروس قاتل.


وقال رئيس المجلس الوطني العلمي للأمن البيولوجي صامويل ستانلي "التهديد الإرهابي البيولوجي، بحاجة إلى بذل كل ما نملك كي نسبق بخطوة".


وأضاف أن الأبحاث تعد عنصراً أساسياً للأمن العالمي".


وقالت هيئة المعاهد الوطنية الصحية، إن المعهد الذي سيجرى فيه البحث ينبغي عليه أن يبرهن أن عمله "مبرر من الناحية الأخلاقية".


وشددت على ضرورة امتلاك المعهد "القدرة والالتزام بالقيام بهذه الأبحاث بما يضمن السلامة والأمان، ومواجهة المخاطر المحتملة، والخروقات الأمنية المحتملة".



وكالات


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."