آخر تحديث للموقع :15:33


الكاروري: مساهمة منابر الدعوة في محاربة السلوكيات السالبة ضرورة

أحمد عبدالجليل الكاروري
دعا وزير الدولة بوزارة الإرشاد والأوقاف، أحمد عبدالجليل الكاروري، للالتفاف حول قضايا الدعوة ونبذ الخلافات بين المكونات الدعوية، وأكد على ضرورة أن تسهم المنابر الدعوية في مناقشة الظواهر المسيئة للمجتمع السوداني، ومحاربة السلوكيات السالبة.


وكشف الأمين العام الجديد للمجلس الأعلى للدعوة الإسلامية، عبدالله محمد علي الأردب، بورشة تقييم وتقويم القوافل الدعوية الرمضانية لعام 1438ه، أن البلاد تستهل موسماً للمراجعات في الكثير من المجالات منها الدعوية التي تخضع لمراجعة آلياتها ووسائلها، لمجابهة التحديات والمتغيرات المعاصرة محلياً وعالمياً.


وقال الأردب "نحن نواجه مشكلات متنوعة وتحديات متجددة لقضايا الدعوة تتطلب مضاعفة الجهود والمواكبة".


تزكية المجتمع
"
الأردب قال إن البلاد تستهل موسماً للمراجعات في الكثير من المجالات منها الدعوية التي تخضع لمراجعة آلياتها ووسائلها لمجابهة التحديات والمتغيرات المعاصرة محلياً وعالمياً
"
بدوره قال الأمين العام الأسبق للمجلس الأعلى للدعوة الإسلامية، النذير ميرغني عبدالله، إن الورشة أتت للوقوف على الأخطاء والسلبيات للقوافل الدعوية التي نُفذت في العام 1438ه، بولايات السودان وتقويم الإيجابيات والوقوف عليها، موضحاً أن القوافل طافت 84 محلية تم خلالها تدريب وتأهيل وتزكية للمجتمع وتوطين للدعوة في تلك المحليات.


وأكد الرئيس المناوب للجنة القوافل الدعوية الرمضانية 1438ه، بروفيسور أحمد سعيد سليمان، أن الورشة تهدف للنظر في مناطق الضعف والاجتهاد لتحسينها والنظر في مناطق القوة والسعي لمزيد من التجويد.


وطالب بضرورة النظر والاهتمام بالعمل الإعلامي والدعوي في المناطق الطرفية والمحليات، لتسجيل وإعداد حلقات إرشادية دعوية لتطوير قدرات المجتمع بتلك المحليات، مشيداً بالجهد الذي بُذل من قبل الدعاة في القوافل الدعوية الرمضانية، وتمنى أن تخرج الورشة بتوصيات هادفة تخدم الغرض المطلوب.



شبكة الشروق


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."