آخر تحديث للموقع :23:52


حرائق في أعمال عنف في أيرلندا الشمالية

المشكلة بدأت في وقت متأخر من ليل الإثنين
دعت شرطة أيرلندا الشمالية إلى الهدوء، يوم الثلاثاء، بعد إحراق سيارات ومبنى مهجور عندما هاجم شبان أيرلنديون قوميون ملثمون ضباطاً بإلقاء قنابل حارقة وقذائف أخرى، ولم ترد تقارير عن إصابات أو قتلى بين أفراد الشرطة.


وبدأت المشكلة في وقت متأخر من ليل الإثنين عندما سعى مجلس مدينة بلفاست لإزالة مواد من نار أشعلها محتجون في منطقة قريبة من وسط المدينة لإحياء ذكرى السماح بالاعتقال بدون محاكمة.


وكان السماح باعتقال وسجن المئات بدون محاكمة في أوائل سبعينيات القرن الماضي رداً على تنامي أعمال العنف التي يقوم بها الجيش الجمهوري الأيرلندي قد أدى إلى إراقة المزيد من الدماء.


ويجري إحياء ذكراه سنوياً في مختلف أرجاء أيرلندا بمسيرات وأحداث أخرى.


وكتبت الشرطة على حسابها على تويتر "الشرطة تدعو للحفاظ على الهدوء بعد التعامل مع اضطرابات في أماكن معينة في بلفاست الليلة الماضية"، وأضافت "سكان المنطقة لا يريدون مثل هذا السلوك".


وأدان بول ماسكي عضو البرلمان عن حزب شين فين القومي العنف، ووصفه بأنه "دمار غاشم"، ودعا كذلك للهدوء في وقت يواجه فيه الإقليم الذي تديره بريطانيا أزمة سياسية.


وانهار ائتلاف يقتسم السلطة فيه الوحدويون البروتستانت الموالون لبريطانيا والقوميون الأيرلنديون الكاثوليك في يناير الماضي، وأثار طول أمد الأزمة السياسية مخاوف من تدهور العلاقات بين الطائفتين.



وكالات


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."