آخر تحديث للموقع :15:32


زمن بدر الدين سليمان

بقلم: محمد الشيخ حسين
كاتب وصحافي
زمان الناس - عند الأستاذ عبدالكريم الكابلي - هداوة بال، لكن زمن الأستاذ بدر الدين سليمان يتخطى هدوء البال ليصبح قصة في البحث عن الوطنية.


كان بدر الدين مشغول الذهن والوجدان بالقضية الوطنية منذ سنوات طفولته وشبابه.


فقد ولد في الكوة في العام 1933، وتعود جذور أسرته إلى آل (أبو ريدة)، أحد الفروع الكبيرة من العمراب أحفاد الشيخ حامد أب عصا سيف.


تنامت مشاعره خلال مراحل العمر من ما كان يسمعه من والده الأستاذ محمد أحمد سليمان رحمه الله، وغيره من زملائه المعلمين الأفذاذ، الذين شاركوا في تطوير حركة العلم والمعرفة في البلاد.


شخصيات لاتُنسى
والحديث عن تأثير الوالد ودوره في الحركة الوطنية يطول ويمتد.


والأوفق أن يطلع القارئ على صورة قلمية نادرة رسمها الأستاذ الدريري محمد عثمان في الفصل المعنون (شخصيات لا تنسى) من كتابه (مذكراتي)، تجدونها في الصفحات 104 - 107 من الكتاب الصادر في العام 1961.


ليت الأستاذ محمد يوسف الدقير - بصفته الصديق المهتم بإبراز النماذج الناصعة في تاريخ الحركة الوطنية - يهتم بإعادة طباعة هذا الكتاب.


وتكمن أهمية هذه الصورة في أن الشاهد الأستاذ الدريري محمد عثمان هو أحد الرجال المحترمين في تاريخ السودان المعاصر.


إضافة إلى أن مواقف الأستاذ محمد أحمد سليمان كانت جلية وواضحة في مجمل سيرته الحياتية الناصعة، خلال عمره القصير في الحياة نفسها.


فَقَدَ بدر الدين والده في سن مبكرة، لكن القدر الذي أخرجه من مدرسة الوالد محمد أحمد سليمان، أدخله في جامعة الخال التجاني الماحي.


وفي كنف العلامة التجاني الماحي، تعلَّم بدر الدين أهمية تحديد موقع المجتمع السوداني في السياق التاريخي، عبر جهد منهجي، يمزج المعرفة الحديثة بالواقع الاجتماعي للحياة السودانية.


 البحث عن الوطنية
غرست تلك الأجواء المفعمة بالروح الوطنية الوثابة في ذهن بدر الدين الكثير من المعاني والقيم، التي ظلت تلازمه في رحلته مجهولة الأمد في البحث عن الوطنية."
بدر الدين التحق في صباه الباكر بالحركة السودانية للتحرر الوطني التي اجتهدت في ذلك الوقت في نشر الوعي الديمقراطي
"

والتحق في صباه الباكر بالحركة السودانية للتحرر الوطني التي اجتهدت في ذلك الوقت في نشر الوعي الديمقراطي، بهدف (حصار بذرة الاستبداد التي تشيد لنفسها موقعاً في أرضية البناء القائم الآن.


وللتدليل على العمق الفكري للتيار الذي وقف معه بدر الدين يحتاج واقعنا السياسي إلى تأمل وثيقة عوض عبد الرازق الذي دعت إجمالاً إلى تحجيم الخط اليساري المتعجل الداعي للقفز فوق المراحل.


وحذَّرت من أن طريق التعجل السياسي ينذر بفقدان الحركة السودانية للتحرر الوطني مواقعها كطليعة ديمقراطية يلتف حولها أكثر أبناء شعبنا ذكاءً، وإذا تعارضت مع القيم والتراث.


ويمثل هذا الصراع بدايات حلم التنوير الذي غازل أفكار بدر الدين في تلك السن الباكرة، خاصة بعد فصله من جامعة الخرطوم - التي كان سكرتيراً لاتحاد طلابها - بسبب نشاطه السياسي.


ودفع حلم التنوير هذا بدر الدين - الذي درس القانون في مصر - إلى الاهتمام بدور بالشأن العام، بل نقله من ماعون الحركة السودانية للتحرر الوطني إلى وعاء الوطن الأكبر.


وهكذا أصبح من قادة الجمعية الوطنية التي تمثل اليسار المعتدل.


وفوق كل هذا، فإن مهنته محامياً جعلته أقرب إلى القضايا العامة.


وكغيره من المهتمين بالشأن العام، انتخب رئيساً لنادي الخريجين، وكغيره من المهنيين البارزين دُعي إلى المشاركة في جلسات المؤتمر التأسيسي للاتحاد الاشتراكي السوداني.


رحلة مايو
بدأت رحلة بدر الدين مع ثورة 25 مايو عندما نقل إليه د.منصور خالد نيابة عن الرئيس الراحل جعفر نميري رغبة الثورة في تعيينه رقيباً لمجلس الشعب الأول، وهنا ساهم مع آخرين في إعداد وصياغة دستور السودان الدائم.


وأضافت رحلة بدر الدين مع ثورة الإنقاذ الوطني فصلاً جديداً في قصته للبحث عن الوطنية، فقد ساهم بدور كبير في صياغة وثيقة الاستراتيجية القومية الشاملة.


ثم ساهم مع آخرين في ضخ دماء جديدة في الصناعة السودانية، خاصة في اكتشاف البترول وتعقيدات قسمة الإنتاج، وأيضا في مجال حبه الأكيد (صناعة السكر).


ولا يفوتنا جهد بدر الدين المقدر في الشراكة الجديدة لتنمية أفريقيا (نبياد).


وكذلك عند تسلمه لملف الانضمام لمنظمة التجارة العالمية، إذ قاد فريق من العلماء الأفذاذ في إعداد الإجابات لأكثر من 160 سؤالاً، من أصل 180 سؤالاً، تمثل مطلوبات الانضمام للمنظمة.


لكن رياح العقوبات الدولية التي تهب بعنف على بلادنا، حالت دون نيلنا لعضوية المنظمة، ولا يزال الملف يقبع في أضابير وزارة التجارة مثل (الضل الوقف ما زاد).


صورة بدر الدين
يرسم المجتمع السوداني في (قعدات طق الحنك) صوراً للشخصية العامة، تكون في غالب الأحيان بعيدة كل البعد عنه."
كتاب بدر الدين (بدائل جديدة للنمو - نتائج النمو الأخلاقية)، يؤكد انحيازه التام لقيم العدالة الاجتماعية وحقوق المهمشين
"

مناسبة هذا الحديث أن صورة بدر الدين في بعض الأحيان قد تظهره في صورة (المعتد بنفسه)، في أحسن الأوصاف، أو (المتعجرف المتسلط)، في أسوأ الأوصاف.


هذه الصورة غير حقيقية على الإطلاق، فبدر الدين كما يعرفه كل من تعامل معه عن قرب (نموذج للدماثة والنبل وسماحة الخلق والتواضع الإنساني).


من يقرأ سطور كتاب بدر الدين (بدائل جديدة للنمو - نتائج النمو الأخلاقية)، سيدرك من السطر الأول انحيازه التام لقيم العدالة الاجتماعية وحقوق المهمشين.


ويقدم هذا الكتاب الذي يأتي في 152 صفحة باللغتين العربية والإنجليزية، إنجازاً مهماً يتميز بالجدة، خصوصاً في ربط السياسي والاقتصادي والاجتماعي.


ويؤكد أن مؤلفه مثقف رفيع يجتهد في أن يضع لنفسه مكانة بارزة في خارطة الفكر السوداني المعاصر.


ويضيف للمكتبة السودانية جهداً فكرياً مهماً في تحليل العلاقة المتشابكة المعقدة بين السياسة والاقتصاد والمجتمع، وما يسفر عنها من تعقيدات وخصومات وإحن.


ويُعدُّ اهتمام الكتاب بالثقافة من أجل التنمية ناقوساً لإثارة الانتباه إلى المضمون الحقيقي للتنمية، المتمثل أساساً في الإنسان.


الباحث المخلص
يجسد بدر الدين نموذجاً لباحث مخلص ومفكر مجتهد في السياسة والاقتصاد، رغم أنه خريج قانون.


ولعل بدر الدين المسكون بموسوعية العلامة التجاني الماحي منذ الصبا الباكر، تراه في كل ما يكتب يقتطف فقرة ما أو يستعير لهجة أو تركيباً لغوياً.


وأغلب محاولاته تقترب من الجوهر الذي يتطلب إدراك التغييرات الأساسية التي طرأت على القيم، وما يصاحب هذا التغيير من عناء قسوة على روح الإنسان، واستقامة رؤيته للأحداث والمشاكل.


ولا يفوتنا الطابع الحداثي لمنظومة أفكاره، وتشديده على فكرة الدولة المدنية بديلاً لدولة القبيلة، والانحياز التام إلى قيم العدالة الاجتماعية عبر اهتمامه بفكرة العلاقة بين الدولة والمجتمع.


بل يريد بدر الدين أن ينقلنا بأفكاره من مجتمع الشيخوخة السياسية إلى مجتمع تصنع الأجيال الجديدة فيها كتابة عصر سوداني بفكر وذهنية جديدتين.


إن الكتابة عن الأستاذ بدر الدين سليمان في الحقيقة ليست دعوة للاحتفاء بسيرة مفكر وسياسيي رفيع المستوى فقط، بل هي دعوة للتعرف على منظومة فكرية عقلانية تنحاز لقيم النهضة السودانية.


وإيجاد البدائل التي يمكن أن تحقق التنمية الحقيقية للمجتمع عبر ترشيد العلاقة بين المؤسسات السياسية الرسمية، وتفعيل دور المجتمع المدني في صياغة الحراك السياسي والاجتماعي اللازم لتحقيق التنمية والنهضة.

هذا البريد الالكتروني محمى من المتطفلين , يجب عليك تفعيل الجافا سكر يبت لرؤيته

 

 



شبكة الشروق


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."