آخر تحديث للموقع :00:44


اشتباكات دموية في اقتحام أنصار الحكومة للبرلمان الفنزويلي

موجة احتجاجات عنيفة عمت فنزويلا في أعقاب الأزمة الاقتصادية
اقتحم نحو مئة من أنصار الحكومة مقر الجمعية الوطنية الفنزويلية (البرلمان) التي تسيطر عليها المعارضة واعتدوا بالضرب على عدد من النواب. وقال شهود عيان إن المشاجرات وقعت في أعقاب جلسة الجمعية التي أقيمت بمناسبة عيد استقلال البلاد.


واقتحم أشخاص مسلحون بعصي وقضبان حديدية مبنى البرلمان على مرأى عناصر الشرطة العسكرية الذين يحرسون المكان، بحسب وكالة فرانس برس.


وقال رئيس البرلمان خوليو بورخيس، إن نحو 350 شخصاً قد حوصروا في المبنى لساعات، وأشار إلى أن 180 شخصاً من الصحفيين فضلاً عن طلبة وزوار كانوا من بين من علقوا محاصرين في المبنى.


وقال النائب أرماندو أرماس للصحفيين وهو في طريقه إلى سيارة الإسعاف وقد لف رأسه برباط مضمخ بالدماء إن "هذا لا يؤلم كما يؤلمنا أن نرى يومياً كيف أننا نخسر بلادنا".


وكان الرئيس الفنزويلي يحضر الاحتفالات بعيد الاستقلال عندما اقتحم أنصار الحكومة مبنى البرلمان.


وقد عمت فنزويلا موجة احتجاجات عنيفة في الأشهر الأخيرة في أعقاب الأزمة الاقتصادية التي تمر بها البلاد. وقد قتل جراء ذلك 90 شخصاً، تتبادل الأجنحة السياسية المتصارعة الاتهامات بشأن المسؤولية عن مقتلهم.



شبكة الشروق + وكالات


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."