آخر تحديث للموقع :00:19


ذو الفقار حسن عدلان: الخروج من باب الإبداع

بقلم: أ.د هشام محمد عباس*
أستاذ الإعلام بجامعة الملك فيصل السعودية
مثلما اقترن الغناء في عطبرة منذ عهود طويلة بالفنان المرحوم حسن خليفة العطبراوي، فإنّ الدراما والإخراج والتمثيل في نهر النيل اقترنت بالأستاذ ذو الفقار حسن عدلان.


ذلكم الرجل الذي يجبرك أن تبتسم له أينما وجدته.


ففي داخله روح طيبة، تسري مع دمائه دفقات مشبعة بحب الناس.


فذو الفقار.. رجل يعيش من أجل الآخرين.. تجده في ساحات العمل العام يعمل بجد واجتهاد.


وقد حباه الله بموهبة نادرة جعلت منه مزيجاً من السيناريست والمخرج والممثل وهي أضلاع من الصعوبة أن تجتمع في( مثلث).


ولكن ذو الفقار جمعها بكفاءة عالية ساعده على ذلك الثقافة العامة التي يتمتع بها ولغته الإنجليزية المتقنة التي أكسبته الكثير من المعارف.


وفاء لنهر النيل
رغم هذه السمات التي يمكن اعتبارها مبرراً قوياً للهجرة إلى العاصمة كشأن المبدعين والموهوبين إلا أن الأستاذ ذو الفقار ظل وفياً لولاية نهر النيل يمارس نشاطه الفني بجانب عمله الرئيس في هيئة السكة حديد."
الراحل ذو الفقار ظل وفياً لولاية نهر النيل يمارس نشاطه الفني بجانب عمله الرئيس في هيئة السكة حديد، ومنها قدّم حوالي (125) عملاً مسرحياً على مستوى السودان والعالم العربي
"

فانطلق منها وأضاف إلى قائمة المشهورين بالهيئة اسماً جديداً منذ شاعر الحقيبة محمد بشير عتيق ليصبح اسم ذو الفقار مرتبطاً بالقطار والصافرة والسيمافور.


وتعتبر علاقة ذو الفقار بنهر النيل مثل علاقة ( الصدّيق) بالقولد .. علاقة أزلية محفورة في ذاكرة الناس لا تطويها الأيام ولا تمحوها الدهور.


 كم خيّم الحزن اليوم على دارنا وعلى أسرتي الصغيرة ونحن بعيدون عن أجواء الوطن بخبر رحيل الأستاذ ذو الفقار حسن عدلان.


الصديق العزيز والرجل الأنيق، والمبدع دون تصنّع وتكلّف واجتهاد، رحل (زوزو) هكذا نناديه بروح المحبة والإخاء وهو في ميدان العمل الذي أحبه.


كم من مرة ذهب من المسرح إلى المستشفى ليمكث في العناية المكثفة!!!


كان يعشق العمل لدرجة الإرهاق، لا يتكلم إلا عن الإعلام والمسرح والدراما، استطاع أن يصنع نجوماً في التمثيل والإخراج.


فرقة الأصدقاء الأولى
 بدأت مسيرة المرحوم الأستاذ ذو الفقار حسن عدلان في بداية السبعينيات من مدينة الدامر حيث أنشأ فرقة الأصدقاء المسرحية التي سبقت فرقة الأصدقاء المعروفة اليوم بهذا الاسم.


وقدمت هذه الفرقة أروع المسرحيات منها (القربة المقدودة) و(أورنيك وثلاثة دمغ)  و(الكرت الأحمر).


وبعد ذلك أنشأ فرقة التيراب المسرحية التي قدمت أروع الأعمال على مستوى ولاية نهر النيل والسودان.


رحل ذو الفقار وترك عمالقة في المسرح والتمثيل تربوا مسرحياً على يديه ومنهم الدكتور شمس الدين يونس الأستاذ بكلية الموسيقى والدراما بجامعة السودان للعلوم والتكنلوجيا ومدير المسرح السوداني الأسبق.


ومنهم الفنان الرشيد أحمد عيسى، والفنان عوض بطران، والفنان عادل مساعد، والفنان أبوعبيدة مصطفى، والفنان أمير عكير، والأستاذ الشاذلي الريح، والمرحوم الأستاذ محمد سليمان دخيل الله  وغيرهم من المبدعين الذين لا يسع المجال لذكرهم والذين تشكّلوا من مدرسة ذو الفقار حسن عدلان المسرحية.


الدخول في الممنوع
 قدّم الراحل ذو الفقار حسن عدلان حوالي (125) عملاً مسرحياً على مستوى السودان والعالم العربي.


حيث ظل يشارك منذ التأسيس في مهرجان البقعة المسرحي عبر فرقة تيراب المسرحية ويحصد الجوائز في الكتابة المسرحية والإخراج والأداء التمثيلي.


ما دعا الأستاذ علي مهدي أن يقيم له حفلاً تكريمياً كبيراً في مدينة عطبرة، وقد شارك في سنوات ماضية بعدة أعمال ممثلاً للسودان في مهرجان المسرح العربي في بغداد والقاهرة.


أما على مستوى التلفزيون فقد أنتج أول فيلم تلفزيوني سوداني خارج الخرطوم بكفاءات وإمكانيات ولائية هو فيلم (الدخول في الممنوع) في العام 1995 في مدينة عطبرة.


ليضيف لها مجداً آخر بإنتاجها لأول فيلم سينمائي سوداني للرشيد مهدي في العام 1966.


هذا إضافة إلى (10) أفلام أبرزها( ضل السيف) و(البحث عبر الستار) و(قبة النار)  لصديقه المخرج قاسم أبوزيد.


وأذكر أنه حضر ذات نهار إلى مكتبي بعطبرة في العام 2003 ليطلب مني الظهور في لقطة واحدة في فيلم( ضل السيف) في دور قاضي لتكون آخر لقطة في الفيلم.


وقدرت له هذا الاختيار ورغم إنني لم أمثل من قبل لكنني قمت بالمهمة وأصبحت عن طريقه واحداً من ممثلي هذا الفيلم المحفوظ الآن في أرشيف التلفزيون السوداني وقد تم تصوير المشهد في محكمة عطبرة.


آمال وأحلام
ظل الأستاذ ذو الفقار حسن عدلان يمثل قيمة مهنية لجيلي من الإعلاميين بولاية نهر النيل."
الراحل ذو الفقار كان يصنع الأحلام مسرحاً وفناً وإبداعاً بهذه الطموحات والآمال، عاش متفائلاً ومات متفائلاً، يدعو إلى الخير والحب والألفة
"


وقد ظل دائم التشجيع لي لأنتج كتاب آمال وأحلام وذلك للتوثيق لأول فيلم سينمائي روائي في السودان.


وكنت أجد منه التشجيع والمتابعة وقد كتب لي المقدمة في الطبعة التي نشرتها الدار العربية في القاهرة.


حيث قال: "لقد تشرفت بأن أكتب تقديم هذا السِفر المهم الذي ألّفه لنا الصديق والباحث الدكتور هشام محمد عباس عميد كلية تنمية المجتمع بجامعة وادي النيل، بالرغم من علمي المسبق لبداية مشوار هذا الكتاب من فترة ليست بالقصيرة إلا أنني اندهشت كثيراً لحجم ونوع المجهود الكبير والجبار الذي بُذل في البحث والتقصي لمعلومات وحقائق وأسانيد هذا البحث النادر والمفيد".


وكم زاد حزني اليوم وقد اتفقت معه في إجازتي السابقة في وطننا الحبيب أن نقوم بالتوثيق لكل أعماله وفعلاً بدأنا الجلسة الأولى، لكن العهد إن شاء الله أن أواصل المسيرة لتقديم كتاب عن هذه الموهبة المتقدة.


مسرح من الأحلام
 لم يكن الأستاذ ذو الفقار حسن عدلان رجلاً منغلقاً على نفسه، كان قومياً بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى.

تحسست هاتفي بعد النبأ المفجع لأراجع رسائله التي لم تنقطع عني، ووجدته بمناسبة بداية هذا العام يكتب: "يحل عام جديد محملاً بحزم كبيرة من الأماني، ليت الحال هذا العام يتبدل للأفضل".


... "في الاقتصاد نرجو أن تغطي الموارد طموحات المواطنين، وأن يندحر الفقر إلى عمق الصفر، والثقافة نتمنى لها أن تكون أولوية وتخرج من ذيل القائمة".


... "والحالة الاجتماعية أن تكون بلا تشوهات أوظواهر سالبة بالشوارع العامة، وأن يعم التجميل المدن حتى تكون كل مدينة عبارة عن لوحة زاهية، وأن تختفي أكوام النفايات وترحل على الدوام لمكباتها النهائية".


... "وأن تختفي المخدرات بكل أنواعها حتى لا تسلب عقول الشباب وتسرق المجتمع في غفلة من الزمان، وأن يقوم كل مسؤول بدوره كاملاً وغير منقوص، وأن يلعب الإعلام دوره الأساسي في التعبئة واستنهاض الهمم وأن يجد الدعم الكافي والمقدر".


هكذا كان ذو الفقار يصنع الأحلام مسرحاً وفناً وإبداعاً بهذه الطموحات والآمال، عاش متفائلاً ومات متفائلاً، يدعو إلى الخير والحب والألفة.


سكة على ظهر النهر
ظل الأستاذ ذو الفقار حسن عدلان يفخر بالثراء المسرحي لولاية نهر النيل واستطاع أن يقدم لعشقه هيئة السكة الحديد مسرحية (سكة على ظهر النهر)."
الراحل ظل يفخر بالثراء المسرحي لولاية نهر النيل واستطاع أن يقدم لعشقه هيئة السكة الحديد مسرحية (سكة على ظهر النهر)
"

وكان يجمع معلومات لكتابة مسلسل تلفزيوني عن (المك نمر) ودوماً يردد أن الدراما السودانية لم تستطع أن تبرز شخصيات عظيمة في التاريخ السوداني للعالم.


وظل الأستاذ ذو الفقار حسن عدلان طيلة مسيرته الإبداعية حريصاً على المشاركة في الدورات المدرسية وكان يقول إنها مصنع النجوم حيث نالت أعماله (24)  ميدالية منذ العام 1979.


برحيل الأستاذ ذو الفقار حسن عدلان تنطوي قصة 40 عاماً من الإبداع والعمل الفني  والدرامي.


لم يكن (زوزو) مؤلفاً مسرحياً فحسب بل كان ممثلاً بارعاً وعازفاً ماهراً على كل الآلات الموسيقية وسيناريست، ومخرجاً إذاعياً وتلفزيونياً، ومنتجاً متمكناً، ومنسق برامج جماهيرية على درجة عالية من الكفاءة .


أكتب هذا المقال والحشود الآن هناك عند الملتقى في عطبرة تذهب بالصديق العزيز ذو الفقار حسن عدلان إلى مثواه الأخير بمقابر عطبرة بعد تعرّضه لحادث حركة أليم وهو في طريقه إلى مدينة بورتسودان ليشارك في إعداد مهرجان البحر الأحمر السياحي.


أكتب هذا المقال وأتصور حال المدينة التي تمطر حزناً وألماً ودمعاً، ولا أدري من أعزي، فالأستاذ ذو الفقار ليس فقد أسرة، بل هو فقد كل السودان.


لكني أخص بالعزاء رفقاء دربه إخوتي الإعلاميين بولاية نهر النيل وبإذاعة وتلفزيون عطبرة وبفرقة التيراب، خاصة الأصدقاء الأعزاء عوض بطران، عادل مساعد وأبوعبيدة مصطفى.


ويمتد العزاء لكل قبيلة الإعلام بوطني الحبيب وأخص المسرحيين والمخرجين والممثلين وزملاءه بالسكة الحديد وبوزارة الثقافة والإعلام بولاية نهر النيل وبأسرته الصغيرة التي كان يوليها عناية خاصة، فلم يكن الأب فقط بل كان الأخ والصديق لأبنائه.


أختم بآخر عبارة كتبها الراحل الصديق العزيز ذو الفقار على صفحته بـ (الفيس بوك): "وصايا الأعزاء... لا تكره أحداً مهما أخطأ في حقك ...عش في بساطة مهما علا شأنك... توقع الخير مهما كثر البلاء... ابتسم ولو أن القلب يقطر دماً... اعط كثيراً ولو حرمت... صل من قطعك... واعف عمن ظلمك... وكن في الدنيا كعابر سبيل ... ولا تقطع دعاءك لعزيز لديك أبداً".


ولن نقطع الدعاء لك حتى نلحق بك الصديق العزيز... رحمك الله أخي ذو الفقار، وأسكنك فسيح الجنات، ووسع المولى في مرقدك، وجعل قبرك روضة من رياض الجنة، "إنا لله وإنا إليه راجعون".


*الأمين العام السابق لمجلس الصحافة السوداني

 



شبكة الشروق


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."