آخر تحديث للموقع :14:27


مساعد الرئيس: السودان أصبح رمزاً في رفض الظلم

محمود: الاستهداف ضد الوطن لن يتوقف
قال مساعد الرئيس السوداني، إبراهيم محمود، نائب رئيس المؤتمر الوطني، إن صمود بلاده في مواجهة الاستهداف اليهودي الغربي ورفضها لاستغلال المنظمات والواجهات الدولية في توجيه التهم والعداء للدول والشعوب، جعل من السودان بطلاً ورمزاً في رفض الظلم والانقياد .

ونبّه إلى أن خطة الكيد والمؤامرات ضد السودان تعمل وفق خطة وأهداف واضحة للحيلولة دون استقراره وتمكين شعبه من استغلال ما لديه من موارد وثروات، باعتباره يمثل مهدداً إذا تمكن من الاستفادة من موارده التي تمكّنه من أن يكون قوياً وعظيماً في المنطقة والعالم .

وقال محمود لدى مخاطبته أعمال ملتقى الولايات الثاني، الذي نظمته دائرة الولايات بأمانة العاملين بالمؤتمر الوطني الأحد، إن الاستهداف ضد الوطن لن يتوقف طالما ظلت هذه الأهداف والمخاوف قائمة .

وأضاف" صمود السودان ومدافعته ضد الباطل جعل منه بطلاً ومثالاً في التصدي للظلم والعدوان"، مستشهداً بما صار إليه حال ما يسمى بمحكمة الجنايات الدولية التي تشهد فقداً وهروباً جماعياً لعضويتها  .

وأشار محمود إلى جهود الحكومة في تحقيق الوفاق الوطني والمضي قدماً في إنفاذ مخرجات الحوار الوطني، ومعالجة مشاكل الاقتصاد الوطني، مشدّداً على دور العمال في تحقيق هذه التطلعات، وتفويت الفرص على أعداء الوطن الساعين لزعزعة أمنه واستقراره .



شبكة الشروق


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."