آخر تحديث للموقع :19:12


النائب الأول: اهتمام رئاسي بمشروع سنار عاصمة للثقافة الإسلامية

صالح دعا للابتعاد الشكلي للاحتفاءات والوقوف مع الذات بالنقد

أكد النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح رئيس اللجنة القومية لمشروع سنار عاصمة للثقافة الإسلامية 2017، أهمية المشروع لما يحمله من مضامين إسلامية وثقافية، وأشار إلى أن الرئاسة توليه اهتماماً متعاظماً.


وقال صالح لدى مخاطبته، يوم الثلاثاء، المؤتمر العلمي الثاني لسنار عاصمة للثقافة الإسلامية 2017 بقاعة الصداقة، والذي تنظمه الأمانة العامة للمشروع بالتعاون مع جامعة النيلين، إن رئاسة الجمهورية تولي المشروع القومي الضخم اهتماماً متعاظماً بكل مراحل اكتماله.


وأوضح أن سنار قامت فيها أول دولة إسلامية في شرق أفريقيا حملت لواء الإسلام بعد سقوط دولة الأندلس.


 ودعا صالح للابتعاد الشكلي للاحتفاءات والوقوف مع الذات بالنقد والتحليل والتأسيس لأطروحات تستفيد منها الأجيال القادمة من أجل بناء وطن إسلامي معافى.


موجهات حيوية
"
صالح أشار إلى تميز السودان في التحالف بين المكونات ذات الأصول العربية والأفريقية والتي أهلته للعب أدوار حيوية في الساحتين الإقليمية والدولية
"
وأضاف النائب الأول أن الاحتفاء بسنار عاصمة للثقافة الإسلامية يبرز التمازج بين كل مكونات المجتمع وتجسيداً لقيم التسامح البشري المرتبط بالشخصية السودانية، بجانب الأساليب الدعوية.


وأشار إلى تميز السودان في التحالف بين المكونات ذات الأصول العربية والأفريقية والتي أهلته للعب أدوار حيوية في الساحتين الإقليمية والدولية.


ودعا المؤتمرين للخروج بموجهات تدعم استشراف نهضة السلطنة الزرقاء، وتسهم في دفع عجلة الحوار الوطني.


وانطلقت بقاعة الصداقة بالخرطوم، الثلاثاء، أعمال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر العلمي الثاني لمشروع سنار عاصمة للثقافة الإسلامية 2017 والذي تنظمه الأمانة العامة للمشروع بالتعاون مع جامعة النيلين تحت شعار" سنار.. المدينة- الدولة- الحضارة".


ويرعى النائب الأول لرئيس الجمهورية الفريق أول ركن بكري حسن صالح، الذي شرف الجلسة الافتتاحية، أعمال المؤتمر الذي يمتد ليومي الثلاثاء والأربعاء.


نهج علمي
"
فضل قال إن الأمانة العامة جعلت من الاحتفائية مناسبة لدعم قيم التعاون والحوار بين السودان ودول العالم الإسلامي وإبراز دوره في التعايش السلمي واستنهاض همة الإنسان المعاصر
"

وقال وزير الثقافة الطيب حسن بدوي، إن اختيار سنار جاء في مؤتمر أذربيجان 2009 إبان عقد مؤتمر وزراء الثقافة بالدول الإسلامية.


وأوضح السعي لإكمال بنيات المشروع بالتعاون مع عدد من الجامعات، وأشار إلى أهمية المشروع في رتق النسيج الاجتماعي والسياحة بالاستناد إلى نهج علمي يعكس ثقافة السودان وتاريخه ويوطد لسلام شامل، داعياً الجامعات للمشاركة في إخراج المشروع وإكماله.


من جانبه، قدم أ.د. يوسف فضل، سرداً لمراحل المشروع وأن اختيار سنار من العام 2017 إلى 2024 يعود لدورها في رفع راية الإسلام بعد سقوط دولة الأندلس ولموقعها الجغرافي وتركيبتها السكانية.


وقال إن الأمانة العامة جعلت من الاحتفائية مناسبة لدعم قيم التعاون والحوار بين السودان ودول العالم الإسلامي وإبراز دوره في التعايش السلمي واستنهاض همة الإنسان المعاصر، معرباً عن شكره لجامعة النيلين لشراكتها في هذا العمل الضخم.



شبكة الشروق + وكالات


التعليقات (0)
علق
بيانات الاتصال:
تعليق:
Security
الرجاء ادخال الكود الموضح في الصورة

!joomlacomment 4.0 Copyright (C) 2009 Compojoom.com . All rights reserved."