آخر تحديث للموقع :14:27

اختلف الموقف العربي والإسلامي هذه المرّة من العدوان الإسرائيلي على الشعب الفلسطيني وأرضه المحتلة، فبدلاً من المسارعة إلى الإدانة والشجب والاستهجان التي لا تتبعها أي مواقف عمليّة، وقفت هذه المرّة موقفاً في باطنه تأييد ما يحدث من محارق في غزّة - وصلت حد الإبادة الجماعية - فهل هي بداية للاستسلام، أم نهاية للمواقف الضبابية؟!

رجوع الى صفحة قضية للنقاش
 :المشاركات
Ragaie A/Mutalab _ Ragaie@gnpoc.com
It is the start for the long mach and end of Zionism and distroying of Israel, bleive it or not.
الفاروق عمر _ الهوت
اخلتطت الامور فلم تعد الدول بعد ثورات الربيع العربي هي ذات الدول قبله فالكل اصبح قبله في يده مما يحدث الان في المشهد العربي .. كل يقول نفسي نفسي ..رغم وضوح القضية الفلسطنية وبشاعة ما يحدث في عزة ..إلا ان جبن حكاما العرب اب إلا ان يقول كلمته ..زذ على ذلك خوف الناس من الحركات الاسلامية جعل من حماس بعبعا حتى لبعض الدول العربية لذلك كان من الطبيعي جدا .. ان يظهر هذا الموقف الجبان من الحكام العرب
الشفيع سعيد احمد  _ alshafesaeed@gmail.com
نعم نهاية المواقف الضبابية ونهاية الدنيا كمان
طارق قوده _ gmail
ستظل الضبابية عنوانا بارزا .. وسمة تلازم كل ولاة الامور العرب .. البعض يقول المصالح هي من تسير الامور لدى البلدان العربية .. ولكنني اقول ضعفنا وهواننا هو اس البلاء الذي سهل الهوان علينا ..لذلك اصبحت اسرائيل وغير من دول الغرب لاتلق بالا ولا حسابا لحاكم عربي فهي تزل قراراتها كأومر واجبة التنفيذ
mohamed adeeb _ hlmmhmd@yahoo.ca
بحسب ما اراه لم تنتصر غزه كان هناك دماء زكيه قدمت ولكنها لم تكن كافيه لاجل فك الحصار وفى راى هذا بداية انتكاسه ومقدمه لمعاناة قادمه
معاذ _ السوودان
فلسطين تحتاج لتغيير حتى تقرر مصيرها عليها ان لا تنتظر تغييرا من الخارج .. فلم تعد للعرب ارادة .. أوقدر للتقرير في مصيرهم ناهيك عن مصير الاخرين ...
ibrahim NASSIR _ ibra-1990@hotmail.com
ليست هي البدايه لان العرب تخازلوا بعد توقيع الاتفاقيات مع العدو المحتل( مصر السادات اتفاقية كام ديفيد, الاردن واي عرفه...الخ). وخرجوا من خط الممانعه من قبل. هي زيادة الطين بله.
جمال الوالي  _ sasa666@hotmail.com
ياجماعة الخير خلونا من غزة ومن غيرها نحن مشكلنا حنمل فهي ايه الصحة والكهرباء والعلاج والامن والفيضانات والجوع والمرض والعطاله وعير ذلك السودان اولا والسودان ثانيا والسودان ثالتا ما مصير الاجيال القادمة منكل هذا