آخر تحديث للموقع :22:16

دعا الرئيس عمر البشير، إلى حوار وطني شامل يجمع القوى والأحزاب السودانية بكل توجهاتها، وترك لها كامل الحرية لمناقشة قضايا الوطن كافة، دون اشتراطات مسبقة أو حجر أو توجيه. وقد عدَّت القوى السياسية الكبرى هذه الدعوة، تمهيداً للطريق للاتفاق على شكل دولة الوطن الجامعة... فهل تعتقد أن هناك مبررات لهذه أو تلك القوى حتى تقول لا؟!

رجوع الى صفحة قضية للنقاش
 :المشاركات
عبد العزيز بركة _ منهاتن
لاحجة للإحزاب .. طالما ان الطريق فتح لها .. لتحديد رؤيتها في كيف يحكم السودان .. ويصاغ دستوره .. وخاصة السيد عرمان الذي ظل ينادي وظلت فرمالته في كل أحاديثه هي كيف يحكم السودان .. أها الشعب في انتظاركم .. ورونا البلد دي .. كيف تتماسك .. تخرج مما هي فيه الآن
حسين داود _ hissen daoud@yahoo.it
اخي بركه لست من انصار الحكومه ولست من انصار المعارضه او ياسر عرمان لاكن المسؤاليه يتقاسمانها الاثنان معا الحكومه والحركه والمعارضه فالحكومه تملك زمام المبادره لانو الكعكه او التورته عند الحكومه وامواطن البسيط مثلي وثلك هما الضحايا فاذن الان مسؤاليه الجميع في انقاذ سفينه السودان قبل ان يسرقنا الوقت
ودعمر _ wad.omer@hotmail.com
هل الرئس ومن خلفه حزبه مستعدون لمغادرة السلطة بعد 25 عام ام لا!!!؟ هذا مفتاح الاجابة !!! فاذا كان الاجابة نعم فنقول يمكن ان يقود الحوار الي دولة الوطن التي يحمل بها الجميع وبمشاركة الموتمر الوطني كمشارك مع الاخرين في بنائها اما اذا كان الوطني يهدف الي اتلاستمرار في السلطة عن طريق هذا الحوار فلن تتحقق دولة الوطن!.
ودعمر _ wad.omer@hotmail.com
هل الرئس ومن خلفه حزبه مستعدون لمغادرة السلطة بعد 25 عام ام لا!!!؟ هذا مفتاح الاجابة !!! فاذا كان الاجابة نعم فنقول يمكن ان يقود الحوار الي دولة الوطن التي يحمل بها الجميع وبمشاركة الموتمر الوطني كمشارك مع الاخرين في بنائها اما اذا كان الوطني يهدف الي اتلاستمرار في السلطة عن طريق هذا الحوار فلن تتحقق دولة الوطن!.
حسن الحسن _ hnoah@jeraisy.com
ما دامت البلد تحت سيطرة أبناء الشمالية يعيثون فيها فساداً ومحسوبية ويوجهون جميع مواردها في خدمة مناطقهم ولا يسمحون لأحد بمشاركتهم لا في الحكم ولا في الوظائف ولا في السياسة، وبفضل هذه العبقرية تأكل النار جميع أطراف البلد كما أنها قد احتلت البلد المركز الثالث في أكثر البلاد فساداً في العالم، فلا عجب أن يحمل أصحاب الظلامات السلاح في جميع البلد ضد هذا الظلم. الاصلاح لن يقبله الرئيس البشير ولا نائبه ولا وزير دفاعة لأنه لن يكون في صالح أبناء الولايات الشمالية (شمال الخرطوم). الحل في رأي ان يحمل أبناء الوسط السلاح في وجه هؤلاء الظلمة ويزيحونهم بقوة السلاح.
محمد عبدالله أبوشنب - ناشط حقوقي ،مستشار تحكيم دولي  _ abushanabm@mail.com
الثورة السودانية هي ملاذ الشعب وأحداث سبتمبر المنصرم لن تمر دون محاسبة والحوار موجود بالفعل لمن نزلوا بالشوارع ولمن تم اعتقالهم بالسجون حتى الآن السودان يعاني من فرط الساحة السياسية وغياب القادة من مشاكل المجتمع اليومية لأننا نحتاج لقائد يعمل على ايجاد فرص للتغير وليس فرض طرق مغلقة ونبحث عن رئيس يبحث عن أصدقاء للسودان في كل العالم وليس في قناة العالم فقط ولكنني على ثقة أنني أحلم بوطن بدون التيارات السياسية العاملة الآن بالساحة السودانية وإنما جيل جديد متعدد الهوية والرأي جيل يبحث عن طموحاته بأفعاله وأقواله وربما بهذه المشاركة ذات يوم.
فيصل جودة _ Faisal-joda92@hotmail.com
الازمات الداخلية والخارجية تلتف حول الوطن من كل جانب وها الوطن يتاكل من الاطراف وبعد ان ارتحنا من صداع الجنوب ظهر لنا جنوب اخر وبعد ان كانت الحرب تدور بعيدا فى ادغال الجنوب ها هى تطل علينا اكثر شراسة وفى اكثرمن موقع ومواقعاخرى قابلة للانفجار فى اى لحظة ووالوضع الاقتصادىاكثر قتامة من السياسى والعلاقات الخارجية حدث ولاحرج لهذا اتمنى صادقا ان يرتفع الجميع الى مستوى التحديات بل وان يرتفعو فو الجراحات حكومة ومعارضة واخص بالنداء السيد عمر البشير ان يتواضع ويتنازل بعد ان الحق الاذى بغالبية اهل السودان لحساب قلة ما تركت بابا للفساد الا وولج فيه ولا طريقا الى الثراء الفاحش الا وسار فيه فالمطلوب من البشيران يعلم ان هناك يوماللحساب قادم فهلا كفرت عن الخطايا بمبادرة حقيقية تسلم السلطة الاهلها
ماهر نجيب _ dumuk2013@gmx.com
الخلاف لا يفسد للود قضية................ابنا بلدى, اخوتي نحن شعب اخذ استقلالة من الاستعمار مايقارب سبع وخمسون عاما.....لم نفعل شيئا.........لم نتطور اقتصاديا........كل هذة الاعوام كنا فى حروب............ذد على ذلك ليس لنا انتاج حقيقى ننافس بة الاسواق فى كل مجالات فى الزراعة,الصناعة,التعدين,,,,,,,,,,الخ...مضافا الية نظرتنا الضيقة فى منو الىحكم ومنو يبقى وزير والمحسوبية والضماير حدث ولا حرج.(وكلو داير مراجعة)..................الشغلة دايرة ناس تقعد فى الواطة وتبيض النية للم ما تبقى والسير الى الامام لا الخلف واللة يسهل القاسية...............
كمال دفع الله مصطفى  _ kamal7777mustafa@gmail.com
ان الحوار الوطني الذي ياتي بغير قيود او شروط مسبقة سواء من قبل الحزب الحاكم او الاحزاب الاخرى ومنزها من كل اغراض جزبية او مرتكزا الى مصر قوة يعتبر امرا مطلوبا وملحا خاصة في هذه الظروف التي يعيشها السودان من تدهور كبير في الاقتصاد وارتفاع كبير في اسعار السلع الاستهلاكية الضرورية وحروب وقتال شلت الحياة واوقفت التنمية وهددت السودان بمزيد من الانقسامات وما سبيل للخروج من هذه الازمات الا بالحوار الوطني المجرد من كل مصالح حزبية وان يكون الحوار بحرية كاملة دون قيود او تكبيل او حجر لفئة او حزب فالسودان لكل السودانيين وهم الذين يصنعون امنه ورخائه وازدهاره
Saleh _  salihabdu24@
اصلن لا الحكومه مستعد لي مغادره و الاحزاب عوزين مسؤلي و خلاص مافي جديد نفس مخط
عوض عباس _ awad.abbass099@gmail.com
الحوار مطلوب ولا بد من انقاذ الوطن ولكن هل الحكومة جادة ام انها مجرد مناورات ومضيعة للزمن الحقيقة الواضحة للعيان ان الوطن ينحدر نحو الهاوية بسبب اصرار المؤتمر الوطني على التشبث بالسلطة رغم الانهيار الاقتصادي والحروبات المندلعة في الاطراف والحصار الخارجي
هارون اسماعيل محمود _ abohadeel1959@gmail.com
لا سبيل لحل قضايا الوطن الا بالمشاركة والحوار الجاد الذي يصب في مصلحة الوطن ونبذ الحزبية الضيقة اذا ات الفيضان لم يترك المحزب والغير محزب يجب الاستفادة من ما يدور من حولنا